RR

مختارات من الحب والموت وتغير الفصول

by Marilyn Hacker, Translated from the English by Rana Issa and Suneela Mubayi

In her 1986 collection Love, Death, and the Changing of the Seasons,* American poet and translator Marilyn Hacker writes what could be described as a novel-in-verse, telling a first-person story about falling head over heels in love with Rachel, in a breathless romance that throttles through its own track towards heartbreak while the poet’s daily life continues to press and prod on. A child in tow, a teaching job, and life’s other mundane routines clash with the tempo of the exploding romance that takes her to France, to produce a complex eruption of conflicting emotions that make this collection one of the great books of poetry in American literature.

We fell in love with the poems in this collection. But our focus fell on the erotic scenes, which by nature only addresses an aspect of the collection’s complexities. On their own, these selections obscure the cohesiveness of the collection and its plotline. Our selectiveness stemmed from a specific goal – to attempt to create an erotic register in Arabic for the unabashed display of the body (particularly the non-masculine body) with its volatile desires. This is in clear contrast with modern Arabic poetry where frank, unpretentious erotic expression between women has yet to find its major poet. In doing this, we discovered the flexibility of the Arabic language, and the copiousness and precision of its erotic lexicon. We hope the author will forgive us the liberties we took in the interest of our larger aim – to show readers and potential writers who opt for English over Arabic as a “safer” language for the expression of desire that this need not be the preordained nature of things.

*Marilyn Hacker. Love, Death and the Changing of the Seasons. W.W. Norton and Company Inc., 1986.

 

 

 

Didn’t Sappho say her guts clutched up like this?

Before a face suddenly numinous,

her eyes watered, knees melted. Did she lactate   

again, milk brought down by a girl’s kiss?   

It’s documented torrents are unloosed

by such events as recently produced

not the wish, but the need, to consume, in us,   

one pint of Maalox, one of Kaopectate.

My eyes and groin are permanently swollen,   

I’m alternatingly brilliant and witless

—and sleepless: bed is just a swamp to roll in.   

Although I’d cream my jeans touching your breast,   

sweetheart, it isn’t lust; it’s all the rest

of what I want with you that scares me shitless.

 

 

 

First, I want to make you come in my hand

while I watch you and kiss you, and if you cry,

I'll drink your tears while, with my whole hand, I

hold your drenched loveliness contracting. And

after a breath, I want to make you full

again, and wet. I want to make you come

in my mouth like a storm. No tears now. The sum

of your parts is my whole most beautiful

chart of the constellations - your left breast

in my mouth again. You know you'll have to be

your age. As I lie beside you, cover me

like a gold cloud, hands everywhere, at last

inside me where I trust you, then your tongue

where I need you. I want you to make me come.

 

 

 

Grief, and I want to take it up in you;

joy, and I want to spend it all inside

you; fear, and you are the place I can hide.

Courage is what leaves me brave enough to

turn you around and tell you what to do

to me, after. Rivers, and downstream glide

I; we breathe together. You look, or I'd

get scared, but you're watching while you take me through

the deep part, where I find you, where you need

to know I do know where, know how to drive

the point home. Wit: you get the point and flat

statement of a gift of tongues. I get

up, and you get me down, get lost, you lead

me home, or I take you, and we both arrive.

 

 

 

Who would divorce her lover with a phone

call? You did. Like that, it's finished, done -

or is for you. I'm left with closets of

grief (you moved out your things the next day). I love

you. I want to make the phone call this

time, say, pack your axe, cab uptown, kiss

me, lots. I'll run a bubble bath; we'll sing

in the tub. We worked for love, loved it. Don't sling

that out with Friday's beer cans, or file-card it

in a drawer of anecdotes: "My Last

Six Girlfriends: How a Girl Acquires a Past."

I've got "What Becomes of the Broken-Hearted"

run on a loop, unwanted leitmotif.

Lust, light, love, life all tumbled into grief.

You closed us off like a parenthesis

and left me knowing just enough to miss.

 

لمجموعة الصادرة عام ١٩٨٦ ، المعنونة الحب والموت وتغيير الفصول، للشاعرة والمترجمة الأميركية مارلين هاكر، هي عبارة عن رواية أُلّفت نظمًا تروي في ضمير الأنا قصة وقوع الراوية/الشاعرة في غرام امرأة تدعى راشيل في شكل سونيتات متسلسلة جلها غير معنونة وهي قصة تستفيض بالأحداث والأماكن وجزئيات العالم المعاصر يحضر فيها الجسد بغرائزه وتفاصيله الدنيوية. بذلك تفارق الشاعرة الغزل العذري المعهود في السونيت القديم فلدى هاكر، تصطدم في كل سونيت أعباء الحياة اليومية للشاعرة/الراوية كالاعتناء بطفلة والعمل في سلك التعليم بتفاصيل حكاية الحب بكل العواطف المتناقضة و”المتشربكة” التي تودي بالشاعرة إلى السفر مع معشوقتها إلى فرنسا. النتيجة هي مجموعة تعدّ من أروع الأعمال الشعرية في الأدب الأميركي المعاصر. تطوق هذه القصائد إلى حب لا تكاد تمسك به حتى ينفلت من قبضتها إلى حنين لا ينتهي بسونيتاتها المستحدثة هذه تخترق هاكر انغلاق قالب السونيت الذي بقي خارج اهتمام الشاعرات الحديثات وتطوّعه ليعالج قضايا الحب الدنيوي بكل تفاصيل الجسد ) بالأخص الجسد غير المُذكّر( بقدرة شعرية فائقة تلتزم بقواعد السونيت وزنًا وقافيةً لكنها مكتوبة بلغة معاصرة مفعمة بمصطلحات عامية خاصة تلك التي تتعلق بممارسة الجنس مع النساء

كنا واعيتين بصفتنا مترجمتين أننا في اختيارنا لأربع سونيتات ذات تيمة إيروسية أكثر بروزًا من بقية قصائد المجموعة قد نكون مارسنا شيئًا من الانتقائية على المجموعة، فحجبنا عن القارئة تركيبة المجموعة كعمل موحّد ومتكامل في تسلسل أحداثه وفي تعدّد أوجهه وأغراضه. غير أنّ انتقاءنا هذا يعكس اهتمامنا بإحدى إشكاليات الشعر العربي المعاصر الكبرى الذي لم يحتفِ حتى الآن بشاعرة تُظهر في أشعارها الجسد بشهواته المتقلبة. حاولنا استبدال اللغة العاطفية السائدة والمعلوكة التي نتداولها خلال مقاربتنا لجسد المرأة بأسلوب وصور مغايرة مستمدة من لغة واقعنا فاستفدنا في ذلك استفادة كبيرة من غزارة المعجم الجنسي العربي ودقّة ألفاظه واكتشفنا مرونة اللغة في تطويعها شعراً. كان هدفنا الأساسي أن نستكشف فضاءً جديدًا في اللغة العربية لشعرية الشهوة خاصة المثلي والنسوي منها. ولذلك نلتمس من الشاعرة عذرا على العبث بمجموعتها هكذا من أجل اجتراح غزل صريح بالعربية كانت معشوقات عمر بن أبي ربيعة وسلالتهنّ سيفتخرنَ به لو سمعنَه

 

 

 

 

أَلَمْ تَقُلْ سافو إنَّ أَحشاءَها
انقبَضَتْ فجأةً أمامَ وجهٍ
نَزِلتْ فيهِ الروحُ، فأدْمَعَتْ
عيْناها وخارَتْ رُكبتاها، وهل
قَطَرَ منها حليبٌ أدَرَّتْهُ
قُبلةُ فتاةٍ؟ انسكاباتُها
الموثَّقة، تُفْلِتُها
واقعاتٌ كتلكَ التي جَرَتْ تَوّاً
إنَّها ليست الرَغبة بل الحاجةُ
إلى ابتلاعِ زُجاجةِ المالوكس
.أو حبوبِ الزانتاك
عينايَ ومنحناي في أَلَمٍ
دوْمًا. يتقاذفُني إشراقٌ و
ذُهولْ. ساهدةٌ أنا في فِراشٍ
لا يعدو هَوْرًا أتلوَّى فيه
لعلَّني أزبَدتُ كيلوتي إذْ لا-
--مَستُ صدرَك، يا حُلوَتي. إنّها
لَيسَتِ الشهوةُ بل بقيةُ
.ما أبتغيهِ فيكِ ما يُميتُني رُعبًا

 

 

 

سأسيّلُكِ، بدءًا، بيدي

،سأُمطرُكِ لَثمًا وأنا أتْفَرَّسُك

مِن مَدامعكِ سأشرَبُك صبابةً

فترتعشُ على راحتيَّ حلاوتُك

كم أودُّ لو تنتشينَ بشَهْقَةٍ واحدة

كعاصْفةٍ ثارتْ أمامي. كفاكِ بُكا، انتهى!

كيانُك مجموعه خارْطِة نجوم السَماء

الصافيِة. حَلمتُكِ اليسرى (سُبْحانَ الخالْقَة)

يتلقفها لساني مرارا. ألا تعلمين

أنَّ حركاتِ الولدنة لم تعدْ تليقُ بك

،حاويني! ها أنا أركنُ جنبك

كَغَيْمِة ذَهَب، يداكِ فرْشاةُ تِبْر

وكم أأتمنُ لسانِك، إذًا، هَيّجيني!

.أحتاجكِ في أحشائي... أترجاكِ سيِّليني

 

 

 

آتيني الحَسْرةْ، مِنْكِ أتَشَرَّبُها

سأسكُبُ الفرحة كلَّها فيكِ

فأنتِ مِن الفزعةِ مَلاذٌ لي

والشَجاعةُ التي تزوّدينني بها

جُرأةْ--أستَميلُكِ بها وأُعلِنْ

.ما ستفعلينهْ بي بعدئذ

.وبانحدارها أنسابُ أنهرًا

نتنفسُ سويًا. تنظرين وإلّا

قلقتُ، لكنّكِ رفيقة عبوري

إلى الشقّ الأعمق، حيث أجدكِ، حيث تحتاجينَ

أنْ تعرفي أنْ أعرف أين وكيف أصيبُ

الهدفْ. الفطنةُ: تفهمينَ المقصودَ والتصريحْ

ببلادةٍ عن مواهبِ اللسانْ. أقومُ

فتُقْعدينَني فأضيعُ فتقتادينني إلى الدار

أو أصطحبكِ أنا

فنَتوالجْ

 

 

مَن تطلّقُ عشيقتَها على
.التلفونْ؟ أنتِ. هكذا فعلتِها
خلصْ. انتهىينا عندِك. مع خزائن
من الأسى بقيتُ أنا (نقلتِ
أغراضَكِ في اليوم التالي). أحِبُّـ
 كِ. سأتَّصِلُ هذه المَـرّةَ
لأقولَ ضُبّي فأسَكِ وخذي
تاكسي باتجاه الشمال. بوسيـ
ني، مراراً. سأُعِدُّ لكِ حَمّامَ رغوةٍ ثمّ نُغَنّي
في الحوضِ. كان جهدُنا في سبيلِ الحبِ هائلًا. لا ترميهِ
مع تَنَكَاتِ بيرةٍ من السَهْرة
:أو تُأرشفيـهِ في دُرجٍ النَـوادرْ
"عشيقاتي الستُ الأخيراتُ" أو:"كيفَ
".تكوِّنُ الفتاةِ تاريخاً لها
تصبحُ أغنية "مرارة
.العشق السقيم" أسطوانةً مشروخةً في فكري
الشبَقُ والشمسُ والشَْوقُ والشِعْرُ في تدحرجٍ صوْبَ الأسى
قيَّدتِنا ككلامٍ بينَ قوسينْ
وما أبقيتِ عندي إلّا ما يكفي
.لأتلوّعْ

 

 

 

Contributor
Rana Issa

Rana Issa is Assistant professor of Translation Studies at the American University of Beirut. She obtained her Ph.D at the University of Oslo. She has published historical studies about the Bible, Arabic lexicography, Ahmad Faris al-Shidyaq, and is currently working on translation in contemporary Syrian literature and film. She has translated theory and literature between Arabic, English, and Norwegian. This is her first time translating poetry. She is a proud Beiruti and mother of two.

Contributor
Suneela Mubayi

Suneela Mubayi has a Ph.D. in Arabic Literature from NYU where she completed a thesis on the intersection of classical and modern Arabic poetry. She has translated poems and short stories between Arabic, English, and Urdu that have been published in Banipal, Beirut 39, Jadaliyya, and elsewhere. She wishes to re-establish the position of Arabic as a vehicular language of the global South, the role it played for many centuries. Suneela lives between New York and Beirut.

Post Tags
Share Post
No comments

LEAVE A COMMENT